Dec 26, 2010

Just leave the library!

When we were kids, me and my friends used to go to two libraries to get books for the school's extra assignments we had -yes in a public school, sounds too good to be true I know-, we used to go to Shoman library in Shmesani and the municipality library downtown, Shoman library was later closed and we only had one place to go, the very unorganized and dusty municipality library -side story: my mom once took us to Abdelhamid Shoman library in Jabal Amman and when they told her she can not have us registered in the
library cuz we were under 18 she ranted and bahdalat the poor guy who told her so for half an hour time and left him with a question: where should teenagers between 12-18 go to read?, and then she told him "but I want them to have a walk in the library at least, allowed or not I don't care", and we took a walk in the library between the books and I hated every step of it, oh parents! I think that walk though might have to do with what I used to do when I was a freshman at the university of Jordan, going into the library n just wander around and pick a random book and take it home with me, that, before I knew what I like to read and what not, anyway, moral of the story, take your kids to libraries. end of side story-.

So that poor old lady library will be moving a bit further, they want to turn it into a "historical hotel", the library will be moved to مجمّع رغدان السياحي... wherever that is!!!! is it the bus station? is it another development project? oh please... the library is dying, that's sad but it's fine to be honest, let it rotten in there, why do you have to execute her? I love that rotten old library where it is! I honestly don't believe the crap they say in press releases, like this one , I don't trust their words, none of it, I'm sure someone will benefit from this move, and its not the library, or the readers, or the potential readers... ffs... just leave it alone. stop fucking with the few things WE consider to be the real heritage of our city. 

Dec 23, 2010

Secret Santa

We had a very much fun week at work playing Secret Santa, where everyone who wishes to play writes his name down, and then everyone picks a paper and gets to know whose Secret Santa he'll be for Christmas, we play it a little differently though, we didn't just get one gift, instead, during the past week Secret Santas used their creativity to send anonymous gifts to their recipients everyday, our office boy -for the lack of a better term :s - was our secret Christmas gift messenger ... I think he got fed up with it eventually, but all of us were his own Secret Santa eventually ;). What was fun is every time someone left his desk this week he came back looking for his gift, the whole guessing and waiting...! Today was the last day where Secret Santas and their "main" gifts were revealed! I got the best gift I can wish for, a book, and not just any book, I got Sun Tzu's The Art Of War! I literally jumped off my chair! oh and since this is the 1st time I actually get a "Christmas gift" with the Christmas wrapping n stuff... yea I understand that scene in the movies where kids just rip off the wrapping off the gifts under the tree to see what it is hiding .. LOL! big time!

Who is not playing Secret Santa this Christmas though are kids and families praying to God -unlike other people- for winter to wait a little more, till "things get solved" and winter clothes are bought -somehow-, they're around us and there are ways to deliver that stack of clothes in your closet which you never wear anymore to them, be their Secret Santa, finish reading this and get up and take 5 minutes to check out  your closet and dig under the piles and I promise you'll find couple of wearable pieces that can make someone's winter pass less chilling. We'll come to you and pick the clothes up, you can come along as well to see where its going. Leave a comment or an email address, or contact me at and I'll patch you through.
Merry Christmas and Happy new year to all.

Dec 17, 2010

أمّه وجنة الله على الأرض

صديقي حامد أبو شندي، لديه الكثير ليحكيه... طلبت منه البدء في التدوين دون جدوى حتى مللت...
اليوم أنشر آخر ما شاركه على فيسبوك دون علمه أو إذن مسبق.. خاوة ناوة بقلاوة

أمّي وجنّة الله على الأرض
علّه يكون أغلى العنواين و أجملها, فهو يحمل إسم أغلى شخص الى قلبي و إسم أرض عُرفت بجمالها الأخاذ على مر العصور... بدأت فكرة هذا المقال تتشكل حينما أخبرتني أمي بأنها مسافرة الأراضي الفلسطينة... اتمنى لو باستطاعتي تسميتها فلسطين "حاف", هي كذلك بالقلب, و لكن في الواقع كلمة "الأراضي" تساعدنا على تجنب التلفظ بكلمات أخرى, ففي الإمكان أن تصل عند البعض الوقاحة و الولاء للتطبيع الى تسميتها ب"إسرائيل"...

ودّعت أمي صباح الأربعاء, قبّلتها و طلبت منها أن تدعو لي بالتوفيق... فدعائها يمثل جزءاً من قوتي اليومي و غيابه يجعلني أحس بنقص و فراغ... في طريقي الى باب المنزل قلت لها: " إنبسطي يمّه و ديري بالك على حالك, و إحكينا أوّل ما توصلي"... رحلتها ليست ببعيدة, فوجهتها الأولى هي عكّا. عكّا الفلسطينية التي لا تبعد عن عمّان سوى مئة و خمسة و ثلاثون كيلو متراً... أي أنها أقرب الى عمّان من الكرك !!! ولكن يحولها الإحتلال الى مدينة موجودة في أقاصي الكرة الأرضية !

لم يكن ذلك اليوم كسائر الأيام... فما أن غادرت الباب اغرورقت عيناي بعض الشيء و أحسست بغصة غريبة...لم تكن تلك  المرة الاولى التي تسافر فيها أمي... فأنا معتاد على البعد عنها... لكني تأكد ان هذه المرة كانت مختلفة, فسفرها الى فلسطين لأول مرة كان يعني الكثير لها... و عشقي لكلاهما عنى أن إجتماعهما يشكّل خليطاً من الأحاسيس لم أشعر به من قبل...

ركبت سيارتي و لم أجد سوى مظفر النواب ليواسيني... قد يظن البعض أن مارسيل هو الإختيار الأنسب حينها, لكن لمظفر و أبياته تأثير خاص على حامد... كانت الالم في عيناي يزداد شدة كلما قال " ما أحست به غير زيتونة ألف قلب لها على كل غصن في الجليل" كأنما هذه الزيتونة هي أمي و أنا قد هممت في طائرتي الشراعية بغية الوصول اليها (فخراً بك يا خالد اكر)... شعور أكثر من غريب و ألم العينين كان بوادر دمعة ! مضى اليوم و أنهيت عملي لاعود الى المنزل... جلست أنا و أختي في غرفة الجلوس, سألتها عن أمي و عن اخبارها... قالت لي: لما لا تتصل بها... فلم أعطي وقتاً حتى للتفكير بما قالت و سرعان ما اتصلنا بها... ردّت علي بصوتها الدافئ المعتاد, لكنه هذه المرة ازداد دفئاً و توشح ببعض من نسيم البحر و بخور إحدى الكنائس... كيفك يا إمي ؟... منيحة تمام يا حبيبي... وينك يمه هلاْ ؟ بعكا يا حبيبي... ما ان قالت لي موقعها حتى تبعته ب " بتجنن يا حامد, و الله ما بعرف كيف تركوها... و الله بتجنن"... رغم دفئ الكلام الا أنه كان يقطعني نصفين دون رحمة ! ! ! لم أقوى على المتابعة فحاولت إنهاء المكالمة بأسرع ما يمكن و أنا أحدق بالأرض خوفاً من أن أفضح نفسي أمام أختي... ليس شيئاً أخجل منه, لكن إرتباكي حينها لم يسعفني ! تبين لي مجدداً أن هذا الخليط ما بين غربة الأم و غربة المكان هو خليط شبه قاتل... لكنه لا محالة أعاد الى قلبي بعضاً من الأحاسيس التي ظننت أني افتقدها مؤخراً !

لها أكتب التالي...

نبضي يحاكي نبض أمي, و قلب أمي يتنفس هواء فلسطين... فرح ترابها لوطئ قدميك فتلون بالخضرة و الحنّون... و البحر أمواجه ترقص فرحاً تارةً و يصمت تارة أملاً بأن يدفأ بسماع صوتك الحنون... و نسيمها يعبر على جبينكِ مشتاقاً و متوشحاً بكحل تلك العيون... عودي يا عروس اللد قبل أن يغير منك برتقالها فالأرض ما عادت تتعطر به... فعطرها اليوم جاء من دمعة تشذّت عسلا من خدك و إنسكبت على جبينها ... فلسطين أنت المبتغى للروح و المثوى للجسد... و أنت جنّة الله على الأرض... و لكن إعذريني فالجنة الآن تحت أقدام من وصى بها ربّي, الجنّة تحت أقدام أمي...
حامد محمد أبو شندي